أخبار عامة

مبيعات النصف الأول من 2013 تصل الى 109.4 مليون يورو، بزيادة بلغت 15%

نتائج النصف الأول من عام 2013

بلغ حجم المبيعات 109.4 مليون يورو، بزيادة بلغت 15%

بلغت إيرادات التشغيل الحالية 11.2 مليون يورو، بزيادة بلغت 71%

بلغت إيرادات التشغيل 8.4 ملايين يورو، بزيادة بلغت 93%

بلغ صافي الأرباح 1.8 مليون يورو، بانخفاض بلغ 60%

 

صافي السيولة النقدية المسجلة 60.6 مليون يورو

باريس (فرنسا)، 10 سبتمبر 2013 – جاءت البيانات المالية الصادرة عن شركة Gameloft للنصف الأول من العام المنتهي في 30 يونيو 2013 على النحو التالي:

 

مقدرة بملايين اليورو

النصف الأول من 2013

النسبة من المبيعات

النصف الأول من 2012

النسبة من المبيعات

المبيعات

109.4

 

95.2

 

تكلفة المبيعات

-19.1

-17%

-13.7

-14%

إجمالي الأرباح

90.3

83%

81.5

86%

البحث والتطوير

-51.6

-47%

-50.0

-53%

المبيعات والتسويق

-17.8

-16%

-17.4

-18%

الإدارة

-9.2

-8%

-8.5

-9%

إيرادات ونفقات التشغيل الأخرى

-0.4

0%

0.9

1%

إيرادات التشغيل الحالية

11.2

10%

6.6

7%

تعويض قائم على الأسهم

-1.7

-2%

-1.2

-1%

إيرادات ونفقات أخرى

-1.1

-1%

-1.0

-1%

إيرادات التشغيل

8.4

8%

4.3

5%

الإيرادات المالية

-2.7

-2%

0.4

0%

صافي الإيرادات قبل الضريبة

5.7

5%

4.7

5%

النفقات الضريبية

-3.9

-4%

-0.2

0%

صافي الإيرادات

1.8

2%

4.6

5%

 

على مدار النصف الأول من عام 2013، حققت Gameloft مبيعات مُجمّعة بلغت 109.4 مليون يورو، بزيادة بلغت 15% عن العام السابق. واستنادًا إلى سعر الصرف المتغير، بلغ النمو في النصف الأول نسبة 17%. مثلت منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا نسبة 32% من مبيعات النصف الأول؛ بينما مثلت أمريكا الشمالية نسبة 25%؛ وحققت أمريكا اللاتينية نسبة 23%؛ ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ نسبة 20%. ويتواصل نمو المبيعات من خلال النجاح الذي تحققه ألعاب Gameloft على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية على مستوى العالم. وقد نمت مبيعات Gameloft للنصف الأول من العام على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية بنسبة 45% عن العام السابق. ومثلت هذه الزيادة نسبة 61% من إجمالي مبيعات المجموعة مقارنة بنسبة 48% في النصف الأول من عام 2012. كما يرجع النمو السريع الذي تحققه Gameloft أيضًا إلى نجاح الدعاية والسلع الظاهرية التي تمثل في الوقت الحالي نسبة 80% من عوائد الهواتف الذكية للشركة. ويؤدي نمط الأعمال هذا إلى زيادة العمر الافتراضي لمنتجات الشركة. وقد أسهمت الألعاب التي تم طرحها خلال عامي 2011 و2012 مثل Ice Age Village وModern Combat 4: Zero Hour وWorld at Arms وMY LITTLE PONY وOrder & Chaos Online وSix-Guns في الأداء الثابت للشركة خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2013.

بلغ إجمالي أرباح النصف الأول 90.3 مليون يورو، بزيادة بلغت 11%. بينما بلغ الهامش الإجمالي خلال تلك الفترة 83%، منخفضًا عن 86% في النصف الأول من عام 2012 ولكنه كان ثابتًا كذلك مقارنة بالهامش الإجمالي للنصف الثاني من عام 2012.

سمح النمو الثابت للمبيعات وعدد العاملين الثابت والتحكم الفعّال في التكلفة بأقسام الشركة الثلاثة – البحث والتطوير، والمبيعات والتسويق، والإدارة – لشركة Gameloft بزيادة إيرادات التشغيل الحالية بدرجة كبيرة حيث توقفت عند 11.2مليون يورو، بزيادة بلغت 71%. انخفضت تكاليف أقسام البحث والتطوير، والمبيعات والتسويق، والإدارة كنسبة مئوية من المبيعات خلال النصف الأول من عام 2013. حيث مثلت تكاليف البحث والتطوير على سبيل المثال نسبة 47% من مبيعات النصف الأول من عام 2013، بانخفاض كبير عن نسبة 53% التي تحققت في نفس الفترة من عام 2012. وبالتالي بلغ هامش التشغيل الحالي للنصف الأول من العام 10.3% مقارنة بنسبة 6.9% في النصف الأول من عام 2012.

بلغت قيمة تكاليف التعويض ذات الصلة بالأسهم المجانية الممنوحة إلى الموظفين 1.7 مليون يورو في النصف الأول من عام 2013 محققة ارتفاع عن 1.2 مليون يورو في نفس الفترة من عام 2012. وجدير بالذكر أن تكاليف التعويض التي تستند إلى الأسهم لا تؤثر بشكل سلبي على مستوى السيولة النقدية والأسهم بالشركة. وارتبطت الإيرادات والنفقات الأخرى البالغة 1.1 مليون يورو بشكل أساسي بعملية إعادة هيكلة استوديوهات التطوير بفرعي شركة Gameloft في الهند والفلبين. حيث تعكس إعادة الهيكلة هذه التغيرات الكبرى التي طرأت على السوق خلال العامين الماضيين وبالأخص التطور التقني للهواتف والهواتف الذكية. وبالتالي فإن إيرادات التشغيل للنصف الأول من عام 2013 قد بلغت 8.4 ملايين يورو، لتحقق ارتفاعًا بنسبة 93% عن العام السابق، وتوقف هامش التشغيل عند 7.7%.

كان صافي الإيرادات المالية للنصف الأول من عام 2013 قد بلغ 2.7 مليون يورو ويرجع ذلك في الأساس إلى الخسائر المستترة في سعر صرف المقبوضات نتيجة لانخفاض قيمة العديد من العملات الأجنبية أمام اليورو خلال تلك الفترة (الريال البرازيلي، والبيزو الأرجنتيني، والدولار الكندي، والين الياباني). ولذلك توقف صافي الإيرادات قبل خصم الضريبة عند 5.7ملايين يورو، بزيادة تصل إلى 20% عن العام السابق.

توقف صافي الإيرادات للنصف الأول من عام 2013 عند 1.8 مليون يورو، بانخفاض بلغ 60% عن العام السابق. ومع ذلك، فقد تأثر صافي الإيرادات في النصف الأول من عام 2012 بصورة إيجابية بسبب بلوغ الأرباح غير المقسّمة بعد الخصم الضريبي في فرنسا 2.0 مليون يورو. وقد جعل هذا العنصر غير النقدي من المقارنة الأساسية بين أرقام صافي الإيرادات في النصف الأول من عامي 2013 و2012 أمرًا صعبًا.

إن قيمة الأرباح غير المقسّمة المجمّعة بعد الخصم الضريبي في نهاية يونيو 2103 قد بلغت 11.7 مليون يورو.

وضع مالي سليم

توقفت قيمة أسهم الشركة عند 130.6 مليون يورو وحقق صافي السيولة النقدية أعلى ارتفاع له ليصل إلى 60.6مليون يورو بنهاية يونيو 2013. وكان إنتاج السيولة النقدية قويًا خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2013: حيث توقف تدفق سيولة التشغيل النقدية لدى شركة Gameloft عند 12.9 مليون يورو، بزيادة بلغت 52% عن العام السابق، وازداد صافي السيولة النقدية بمقدار 5.0 ملايين يورو خلال ستة أشهر. ولذا، صارت الشركة تمتلك الموارد المالية اللازمة لمواصلة النمو وزيادة حصتها في السوق العالمية.

بالنظر للوضع الصحي لصافي السيولة النقدية لدى Gameloft، أطلقت الشركة خطة لإعادة شراء الأسهم في 16 أبريل 2013. وبنهاية يونيو 2013، اشترت الشركة 724491 سهمًا في السوق بمتوسط سعر بلغ 5.2 يورو للسهم بمبلغ إجمالي بلغ 3.8 ملايين يورو.

نظرة عامة على عامي 2013 و2014

تمتلك Gameloft القدرة على التطوير لإصدار ما يتراوح من عشرين إلى ثلاثين لعبة عالية الجودة على الهواتف والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية سنويًا. وتصدر هذه الألعاب في جميع أنحاء العالم في ثلاثين لغة مختلفة وعلى 3000 طراز هاتف ذكي و350 طراز هاتف شهير. وعلى حد علمنا، لا يمتلك منافسونا في صناعة ألعاب الأجهزة المحمولة قدرات التطوير والتوزيع كتلك التي تمتلكهاGameloft.

تم تثبيت 800 مليون من ألعاب Gameloft المجانية ومدفوعة الأجر على الأجهزة التي تعمل بنظامي iOSوAndroid حتى يومنا هذا. وخلال الثلاثين يومًا المنصرمة، مارس 150 مليون شخص ألعاب Gameloft. وقد أبرز النجاح الضخم الذي حققه آخر إصدارين للشركة: لعبة Despicable Me: Minion Rush وAsphalt 8 Airborne قدرة الشركة على إصدار ألعاب ناجحة في أرجاء العالم في بيئة تشهد تنافسًا شديدًا.

شهد عام 2012 بيع 700 مليون هاتف ذكي مقارنة بـ 490 مليون في عام 2011[1]. وتتوقع شركة Gameloft تحقيق الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية لمبيعات ضخمة في عام 2013. كما تتوقع الشركة، على وجه الخصوص، بدءًا من عام 2013، انطلاق تدفقات من الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية الأقل تطورًا والتي يتراوح سعرها من 50 إلى 100 يورو في جميع أنحاء العالم. وستكون الألعاب المخصصة لهذه الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية الأقل تطورًا مختلفة بشكل كبير عن تلك الألعاب التي تم تطويرها حتى الآن للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، ويجب أن تكون لدى Gameloft القدرة على زيادة خبراتها البالغة عشرة أعوام في مجال الهواتف المميزة بترسيخ مكانتها في هذا القطاع الجديد والفوز بحصة كبيرة من السوق. ويجب أن يتواصل الزخم في سوق الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية للحفاظ على النمو الذي تحققه شركة Gameloft في كل ربع من العام القادم.

تؤكد الشركة من هذا المنطلق أن هدفها هو تحقيق مبيعات تتراوح بين 235 و240 مليون يورو خلال عام 2013 بأكمله، فضلاً عن الزيادة في الأرباح وصافي السيولة النقدية. وسيتم نشر مبيعات الربع الثالث من عام 2013 في 4 نوفمبر 2013، بعد إغلاق السوق.

الوسوم

محمد الحذيفي

هاوي لبرمجة الهاتف النقال .. أحب متابعة كل جديد في هذا المجال مهتم وبشدة بأجهزة آبل .. أحب المغامرة والبحث عن كل جديد في هذا المجال ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق